الحول عند الاطفال وأمراض اخري شائعة

من الطبيعي أن العينان تعملا معًا بتناسق لتوجيه النظر إلى شيء مُحدد، لكن عند حدوث مشكلة في التحكم بحركة العين، أو انحراف العين فإن هذا يؤدي لحدوث الحَول الذي هو أحد أمراض العيون الشائعة.

يمكن أن تحدث الإصابة بالحول في عين واحدة أو الاثنين معًا مما يسبب عدم توازن الرؤية باتجاه واحد، فحينما تتطلع عين واحدة إلى التركيز على شئ ما، فإن العين الأخرى تتحول إما إلى الداخل أو إلى الخارج أو إلى الأعلى أو إلى الأسفل.

كيف يحدث الحَول؟

تَتَصل ستة عضلات بالعَين من الخارج وتكون مَسئُولة عن تحريك العين في جميع الاتجاهات بشكل متناسق بُناءً على الإشارات التي يرسلها المخ، يحدث الحَول نتيجة ضعف إحدى العضلات أو حدوث خلل في توازنها، وبالتالي فقدانها القدرة على التحكم في حركة العينين معًا بتناسق.

تحدث معظم حالات الحَول في الأطفال الصغار حيث ينتشر الحَول في نسبة 2- 3% من الأطفال، وأحيانا يحدث ضعف نظر في العين المصابة بالحَول لدى الطفل ويُعرف بالعين الكسولة، ويمكن أن يُصاب البالغون أيضا بالحَول ولكن لأسباب مختلفة عن الأطفال.

أنواع الحَول

اتجاه انحراف العين يحدد نوع الحول كالاتي:

  • الحَول الداخلي Esotropia ( الحول الأنسي)

وهو انحراف إحدى العينين أو كلتاهما نحو الأنف، ويُعَد أكثر أنواع الحَول شيوعاً لدى الأطفال، وينقسم إلى:

-الحَول الداخلي التكيفي: يسمى أيضًا بالحَول الانكساري ويعتبر أكثر أنواع الحَول شيوعًا، وفيه يحدث عدم اتساق في حركة العينين نتيجة محاولة الطفل التركيز لرؤية شيء ما بوضوح، وغالبًا ما يرتبط ظهوره بوجود طول نظر لدى الطفل.

– الحول الداخلي الخلقي: يظهر هذا النوع بعد الولادة مباشرًة أو بعد ذلك خلال أول ستة أشهر من عمر الطفل، ويكون مقدار انحراف العين كبيرًا، كما أنه قد يكون الحَول متبادل أي يظهر في إحدى العينين مرة وفي العين الثانية مرة أخرى. في هذه الحالة يكون الطفل أكثر عُرضة لخطر ضعف البصر الشديد أو تَطور العين الكسولة.

  • الحَول الخارجي  Exotropia (الحَول الوحشي)

وفيه يكون انحراف العين إلى الخارج باتجاه الأذن.

طرق علاج الحَول عند الأطفال

يهدف علاج الحَول إلى:

  •  الحفاظ على القدرة البصرية للعين (الوقاية من العين الكسولة).
  • تحقيق استقامة العينين.
  • استعادة القدرة على الإبصار بكلتا العينين في وقت واحد.
  • تصحيح مشكلة الرؤية المزدوجة.

تختلف وسيلة العلاج باختلاف السبب المؤدي للإصابة بالحول وتشمل:-

– النظارات الطبية.

– جراحة لتعديل وضع عضلات العين.

– إزالة المياه البيضاء (علاج عتامة العين) في حال وجوده.

– تصحيح أي عيوب أُخرى تكون السبب في انحراف العين عن وضعها الطبيعي.

– علاج كسل العين عن طريق تغطية العين السليمة من أجل تعزيز القدرة البصرية في العين المصابة.

يقرر الطبيب بناء على الفحص نوعية العلاج الملائم للحالة، وقد يتطلب الأمر علاجاً يجمع بين أكثر من واحد من تلك الوسائل معاً .

ماهو الحَول الكاذب؟

يمكن أن يُلاحَظ وجود حول عند الأطفال بسبب أن الأنف لديهم تكون عريضةً و مفلطحة مع وجود ثنية داخل الجفن والتي قد تخفي العين عند التحديق جانبا، لذلك قد تبدو العين و كأن بها حَول، وهو ما يسمى بالحول الكاذب، وتتحسن هذه الحالة مع نمو الطفل، أما الحول الحقيقي لا يتحسن مع نمو الطفل إذا تجاوز عمره أربعة أو ستة أشهر.

بعض أمراض العيون الأخرى الشائعة لدى الأطفال:

  •   العين الكسولة :

كسل العين هو ضعف في النظر بسبب عدم استخدام الطفل عينه، وغالباً تظهر هذه الحالة في إحدى العينين، ومن وسائل تشخيصها فحص عام لقدرات الطفل على الرؤية، وتحديد إذا كان هناك انحراف في إحدى العينين.لا يمكن معالجة مشكلة العين الكسولة بواسطة النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، ولكن يتم العلاج من خلال إغماض العين السليمة -تغطيتها-  لحث الطفل على استخدام العين الكسولة وتقويتها.

  •    عمى الألوان :

عادة ما يكون مرض عمى الألوان موروث من الوالدين، وفي الغالب يصيب الذكور أكثر من الإناث، وتكون الإصابة موجود منذ الولادة، وقد تحدث الإصابة بعمى الألوان كذلك في مراحل عمرية مختلفة.

أغلب المصابين بعمى الألوان يجدون صعوبة في التمييز بين درجات الأحمر والأصفر والأخضر.

  • انسداد القناة الدمعية:

القناة الدمعية هي أنبوب صغير يسمح للدموع بالتدفق من العين إلى تجويف الأنف، وعند انسدادها لا يتم تصريف الدموع من العين، مما يؤدي إلى تجمعها واتخاذها المجرى العكسي فتحدث إفرازات في العين، وهي من الحالات الشائعة عند حديثي الولادة وعادة ما تتحسن مع مرور الوقت.

  •   التهاب الجفون في الأطفال:

تحدث تلك الحالة بسبب التهاب الغدد الدهنية الموجودة على الرموش، وينتج عنها انتفاخ وتَورم جفن العين، وتَكوُن إفرازات كثيفة وقشور حول الرموش مسببة الشعور بالألم والحرقان حول العين.

  • إعتام عدسة العين (المياه البيضاء عند الأطفال)

يسبب تجمع المياه البيضاء على عدسة العين ضبابية وعدم وضوح في الرؤية، وقد تحدث هذه الحالة منذ الولادة.

بعض الفحوصات التي تُجرى للتأكد من سلامة أعين الطفل

اختبار رد فعل بؤبؤ العين.

– القدرة على متابعة حركة الأشياء والتمييز بين الأشكال.

-اختبارات لتحديد مدى الرؤية عند الطفل ومعرفة ما إذا كانت عضلات العين تعمل بشكل جيد.

-اختبار عمى الألوان.

-اختبار حدة الإبصار وتقييم انكسار الضوء.

مركز سفير للعيون والليزك

يضم مركز سفير للعيون والليزك أفضل استشاري جراحات العيون في مصر والوطن العربي ولدينا أيضا السبق والعديد من الإنجازات في مجال جراحات العيون وتصحيح الابصار وعلاج الحول والمياه البيضاء والزرقاء

 
 

.

ادخل الان لنتواصل!

اترك تعليق